عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال

عملية استئصال اللوز واللحمية للأطفال هي إجراء جراحي شائع يهدف إلى تحسين التنفس وتقليل الالتهابات المتكررة في الحلق والأنف. تعد عملية استئصال اللوز واللحمية للأطفال ضرورية في بعض الحالات لضمان صحة الطفل وراحته. في هذا المقال، سنتناول أسباب وفوائد عملية استئصال اللوز واللحمية للأطفال، وكيفية إجراء عمليه اللوز واللحميه وتأثيرها على تحسين جودة حياة الطفل بشكل ملحوظ.

 سنستكشف عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال بشكل مفصّل، بما في ذلك الأسباب التي قد تستدعي القيام بها، وما يمكن توقعه أثناء العملية وبعدها، إضافة إلى النصائح الهامة للرعاية والتعافي بعد عمليات اللوز، وذلك تحت إشراف الدكتور عبد الرحمن مجدي استشارى الأنف والأذن والحنجرة والحاصل على دكتوراه في مناظير الجيوب الأنفية وقاع الجمجمة، فتابعونا.

عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال

عملية استئصال اللوز واللحمية للأطفال هي إجراء جراحي يهدف إلى إزالة اللوزتين واللحمية الموجودة خلف الأنف. تُجرى العملية لتحسين التنفس وتقليل التهابات الحلق والأذن المتكررة. تتم تحت التخدير العام، وعادة ما يستغرق التعافي منها بضعة أيام، مما يعزز جودة حياة الطفل بشكل ملحوظ.

غالباً ما يتم إزالة اللوزتين واللحمية عندما تكبر وتلتهب وتبدأ في التسبب في العدوى المتكررة. عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال تعرف باسم استئصال اللوزتين، وإزالة اللحمية تسمى استئصال اللحمية. نظرًا لأنها غالبًا ما يتم إجراؤها في نفس الوقت، يشار إلى الإجراء بأنه استئصال اللوزتين واللحمية، أو (tonsillectomy and adenoidectomy T&A). وتُجرى هذه الجراحة بشكل أكثر شيوعًا في الأطفال.

 

نبذة عن عمليه اللوز واللحميه

تبدأ عملية اللوز واللحمية بتقييم طبي شامل للطفل، يتبعه التخدير العام لضمان راحته وعدم شعوره بالألم. يقوم الجراح بإزالة اللوزتين باستخدام أدوات جراحية دقيقة، ثم ينتقل إلى إزالة اللحمية الموجودة خلف الأنف. تستغرق العملية عادة حوالي ساعة، ويقوم الطبيب بمراقبة الطفل بعناية بعد الجراحة لضمان تعافيه السليم واستقرار حالته الصحية.

تابع القراءة لتعرف المزيد من التفاصيل حول خطوات عمليه اللوز واللحميه.

 

متى يتحتم إجراء عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال؟

يُنصح بإجراء عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال في الحالات التالية:

  1. عند تكرار حالات التهاب اللوزتين، ويُعتبر التهاب اللوزتين متكرر تبعًا لعدد المرات سنويًا وفقا لما يلي:
  • لا يقل عدد مرات تكرار الالتهاب عن سبع مرات في العام السابق.
  • لا يقل عدد مرات تكرار الالتهاب عن خمس مرات في السنتين السابقتين.
  • لا يقل عدد مرات تكرار الالتهاب عن ثلاث مرات في السنوات الثلاث السابقة.
  1. كذلك ينصح بعملية اللوز إذا:
  • لم يتحسن التهاب اللوزتين الناجم عن عدوى بكتيرية بعد العلاج بالمضادات الحيوية.
  • لم يتحسن التهاب اللوزتين الذي يؤدي إلى تكوين تجمع للقيح خلف إحدى اللوزتين (خراج اللوزتين) بعد العلاج بالأدوية أو الإجراءات التصريفية.

اعرف عن
الجيوب الانفية وعلاجها

الاستعدادات الضرورية لعملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال

استعدادات الضرورية لعملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال تشمل اتباع التعليمات التي تقدمها المستشفى. عادةً، يحتاج الطبيب تقديم المعلومات التالية عن طفلك:

  • قائمة بجميع الأدوية المستخدمة بانتظام، بما في ذلك المكملات الغذائية.
  • التاريخ الطبي للطفل لأي ردود فعل سلبية على التخدير.
  • التاريخ الطبي للطفل لاضطرابات النزف.
  • الحساسية أو الردود السلبية الأخرى على الأدوية، مثل المضادات الحيوية.

أما التعليمات التحضيرية للعمليات اللوز فقد تشمل الآتي:

  • التوقف عن تناول بعض الأدوية أو تعديل جرعات الأدوية قبل عدة أيام من الجراحة.
  • عدم تناول أي طعام بعد منتصف الليل قبل الجراحة المقررة. ينبغي للجراح توفير تعليمات حول تناول الطعام وشرب السوائل قبل الذهاب إلى المستشفى.
  • التخطيط لفترة نقاهة تستغرق من 10 أيام إلى أسبوعين أو أكثر، حسب كل حالة.

خطوات عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال

يتم إجراء عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال في العيادة الخارجية، مما يعني أن الطفل سيخضع للجراحة ثم يعود إلى المنزل في نفس اليوم، وتتضمن خطوات عملية استئصال اللوز واللحمية للأطفال ما يلي:

  1. يتم تخدير الطفل في غرفة العمليات استعدادًا للعملية.
  2. يقوم الجراح بإزالة لوزتي الطفل واللحمية من خلال الفم دون أي قطع في الجلد وذلك عن طريق مشرط أو أداة من نوع خاص تستخدم موجات صوتية أو حرارة عالية الطاقة لإزالة الأنسجة أو تدميرها وتفيد أيضًا في إيقاف النزيف
  3. في معظم عمليات اللوز، بعد الجراحة، سيُنقل الطفل إلى غرفة الإفاقة حيث يمكن مراقبته عن كثب.
  4. إذا كان كل شيء على ما يرام، سيمكن للطفل العودة إلى المنزل. وإذا كان هناك حاجة للبقاء في المستشفى ليلاً، سيُنقل إلى غرفته من غرفة الإفاقة.مقالة قد تهمك
    علاج اللحمية عند الاطفال

ما بعد عمليه اللوز واللحميه

بعد عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال، قد تحدث بعض المشاكل الشائعة، لكنها ليست خطيرة ويمكن التعامل معها، حيث قد يحدث ما يلي:

  • ألم متوسط ​​إلى شديد في الحلق لمدة أسبوعين.
  • ألم في الأذن، الرقبة أو الفك.
  • الغثيان والقيء لعدة أيام.
  • حمى خفيفة لعدة أيام.
  • رائحة فم كريهة لمدة تصل إلى أسبوعين.
  • انتفاخ في اللسان أو الحلق.
  • الشعور بوجود شيء محبوس في الحلق.
  • القلق أو اضطرابات النوم لدى الأطفال.

نصائح ما بعد عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال

هناك بعض النصائح للتعامل مع الأعراض التي تحدث بعد عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال وذلك للسيطرة على الألم وتعزيز التعافي الجيد وتشمل ما يلي:

  • تناول الأدوية المسكنة للألم كما يوصي بها الجراح أو الطاقم الطبي في المستشفى.
  • شرب السوائل بكثرة لتجنب الجفاف..
  • تناول الطعام اللين الذي يسهل بلعه، مثل التفاح المهروس أو الحساء، وتجنب الأطعمة الحمضية أو الحارة أو الصلبة.
  • الراحة في السرير لعدة أيام، وتجنب الأنشطة الشاقة مثل الركض وركوب الدراجات – لمدة أسبوعين بعد الجراحة. 
  • بإمكان الطفل العودة إلى العمل أو المدرسة عند اختفاء أعراض ما بعد العملية واستئناف النظام الغذائي الطبيعي، والنوم بشكل طبيعي طوال الليل، وعدم الحاجة إلى تناول مسكنات الألم.

اعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال

تختلف أعراض التهاب اللوزتين عند الأطفال من طفل لآخر تبعًا لسبب العدوى، ويمكن أن تظهر الأعراض فجأة أو تتطور تدريجياً. وفيما يلي أبرز الأعراض الشائعة لالتهاب اللوزتين والتي تدفعك للقيام بعملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال . ومع ذلك، قد يختلف تجربة كل طفل من الأعراض. قد تشمل الأعراض ما يلي:

  • التهاب الحلق.
  • الحمى (سواء كانت منخفضة الدرجة أو عالية الدرجة).
  • الصداع.
  • انخفاض الشهية.
  • عدم الشعور بالراحة.
  • الغثيان والقيء.
  • آلام في المعدة.
  • صعوبة وألم عند البلع.
  • احمرار أو تصريف مرئي في الحلق.

قد تتشابه أعراض التهاب اللوزتين مع أعراض حالات أو مشاكل طبية أخرى. يُرجى دائمًا استشارة طبيب طفلك للحصول على التشخيص الصحيح.

أعراض التهاب اللحمية

تختلف أعراض التهاب اللحمية اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على سبب العدوى، وقد تحدث فجأة أو تتطور تدريجيًا، وفيما يلي أبرز الأعراض الشائعة لالتهاب اللحمية:

  • التنفس عبر الفم.
  • الشخير.
  • الكلام بأنفاس مزدوجة (الخنف).
  • فترات تتوقف فيها التنفس أثناء الليل لبضع ثوانٍ.

قد تتشابه أعراض التهاب اللحمية مع أعراض حالات أو مشاكل طبية أخرى. يُرجى دائمًا استشارة طبيب طفلك للحصول على تشخيص دقيق. وقد يُحيل بعض الأطفال إلى جراح أذن وأنف وحنجرة لاستئصال اللوزتين واللحمية.

مضاعفات تضخم اللوزتين عند الاطفال

التضخم المتكرر للحلقين قد يؤدي إلى مضاعفات تستدعي اتخاذ إجراءات علاجية. قد تُستخدم عملية استئصال اللوزتين لعلاج المشاكل التالية:

هل عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال خطيرة أو لها مُضاعفات محتملة؟

عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال، مثل أي عملية جراحية أخرى، تحمل بعض المخاطر أو المضاعفات مثل:

  • تفاعلات مع التخدير: يمكن أن تسبب الأدوية المستخدمة للتخدير خلال عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال مشاكل طفيفة وقصيرة المدى، مثل الصداع، والغثيان، والقيء، أو التوتر العضلي.
  • الانتفاخ: قد يحدث انتفاخ في اللسان وسقف للفم، مما يمكن أن يسبب مشاكل في التنفس، خاصة خلال الساعات الأولى بعد الجراحة.
  • النزيف أثناء الجراحة: في حالات نادرة، يمكن أن يحدث نزيف شديد أثناء الجراحة، مما يستدعي علاجًا إضافيًا وإطالة مدة البقاء في المستشفى.
  • النزيف أثناء التئام الجرح: يمكن حدوث نزيف أثناء عملية التئام الجرح، خاصة إذا تم تحريك القرحة المتكونة على الجرح بشكل مبكر جداً.
  • العدوى: في حالات نادرة، يمكن أن تؤدي الجراحة إلى عدوى تتطلب معالجة إضافية.

اقرأ عن

علاج حساسية جيوب الانفية

هل علمية اللوز خطيرة على مرضى السكّري؟

بعض الأطفال يعانون من مرض السكري منذ الولادة نتيجة لوراثة المرض من أحد أفراد الأسرة. يُفضل عدم إجراء عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال لهم نظرًا لارتفاع مخاطر النزيف أو الإصابة بالعدوى بسبب مشاكل التئام مكان جراحة اللوزتين واللحمية في حالة مرضى السكري. 

 

في النهاية، تظل عملية استئصال اللوز واللحمية للاطفال قرارًا مهمًا يتطلب الاستشارة الطبية المناسبة والتفكير العميق قبل اتخاذه. يجب على الوالدين البحث والاستفسار والتحدث مع الأطباء المختصين لضمان أفضل رعاية صحية لأطفالهم.

وللوالدين الباحثين عن أفضل رعاية صحية لأطفالهم، نوصي بالتواصل مع الدكتور عبد الرحمن مجدي، استشاري الأنف والأذن والحنجرة وحاصل على دكتوراه في مناظير الجيوب الأنفية وقاع الجمجمة. يمتاز الدكتور عبد الرحمن بخبرة واسعة في مجال عمليات استئصال اللوزتين واللحمية للأطفال، ويقدم أعلى مستويات الرعاية الصحية باستخدام أحدث التقنيات والإجراءات الطبية. احجزوا موعدًا اليوم واطمئنوا إلى أن طفلكم سيحصل على الرعاية الطبية المثالية تحت رعاية الدكتور عبد الرحمن.

اقرأ ايضا عن
تكلفة عملية اللوز

لا تدع اللوزتين واللحمية تُعيق طفلك عن الاستمتاع بطفولته!احجز موعداً الآن 

ما هو السن المناسب لعملية اللوز؟

بناءً على توجيهات الرابطة الألمانية لأطباء الأنف والأذن والحنجرة، يُنصح بإجراء عملية استئصال اللوزتين بعد بلوغ الطفل عامه الرابع. يعود ذلك إلى دور اللوزتين في دعم نمو وتطور جهاز المناعة لدى الأطفال. بالرغم من أنه يمكن إجراء العملية في سن أصغر، إلا أنه من المفضل تأخيرها حتى يصبح الطفل في عمر يتسم بالنضوج البدني والنظام الغذائي المناسب للتعافي من جراحة اللوزتين واللحمية.

هل عملية اللوز سهله ام صعبه؟

عملية استئصال اللوزتين تُعتبر إجراء جراحي شائع ونسبيًا سهل التنفيذ.

هل يتغير الصوت بعد استئصال اللوزتين؟

نعم، يمكن أن يتغير الصوت بعد عملية اللوز. في بعض حالات جراحة اللوزتين واللحمية، قد يحدث تغير في الصوت بسبب عملية استئصال اللوزتين، وذلك نتيجة لنقص في حجم البلعوم الحلقي بعد العملية.

This site is registered on wpml.org as a development site. Switch to a production site key to remove this banner.